البحث في الكتب المدرسية للمجتمعات التي تعاني من النِّزاع: أسئلة البحث المقترحة

بقلم: د. أرنون غرويس؛ جامعة برينستون

عرض النِّزاع:

  • جوهر النِّزاع من وجهة نظر “الذَّات”: هل هو صراع من أجل الاستقلال، أو الأرض والموارد، أو المجد الوطنيّ، أو التَّفوُّق الدّيني أو مجرَّد البقاء على قيد الحياة، أو غيرها من الأهداف؟
  • المدة: هل للصِّراع نقاط بداية/نهاية محدّدة؟ أم أنَّه صراع أبديّ منذ زمن سحيق؟
  • المستوى: هل هو صراع بسيط حول شؤون دنيويَّة؟ أم صراع ميتافيزيقيّ على كافة المستويات بين قوى الخير والشرّ؟
  • المسؤوليَّة: من المسؤول عن ظهور النِّزاع؟ “الذَّات”؟ “الآخر”؟ أم طرف ثالث – بشكل منفصل أو مجتمع؟ وإلى أيّ مدى؟

عرض “الذَّات” في النِّزاع:

  • التعريف: كيف يتمّ تعريف “الذات” في سياق النِّزاع؟ كيان قومي – عرقي؟ جماعة دينيّة؟ مجتمع مدنيّ؟ أم شيء آخر؟
  • المحاججة: ما هي الحجج الأساسيَّة “للذَّات” في سياق النِّزاع؟ وفي أيّ مجالات (تاريخيّة، دينيَّة، قوميَّة، …إلخ)؟
  • العدالة: هل “الذّات” هي الطّرف العادل الوحيد في النِّزاع؟
  • التاريخ: كيف يتمّ تقديم تاريخ “الذَّات” في هذا السّياق؟
  • الجغرافيا: ما هي حدود الأراضي التي تطالب بها “الذَّات”؟
  • الإيذاء: هل يتمّ عرض “الذَّات” فقط كضحيَّة “للآخر”؟ أم أنَّها طرف نشط يساهم في النِّزاع أيضًا بدرجة معيّنة؟
  • النَّقد الذَّاتي: هل هناك نقد ذاتيّ لدى “الذَّات” فيما يتعلَّق بموقفها من “الآخر” أو سلوكها في النِّزاع؟

عرض الطَّرف الآخر في النِّزاع

  • التَّعريف: كيف يتمّ تعريف “الآخر” في سياق النِّزاع؟ (انظر الاحتمالات أعلاه).
  • المحاججة: هل ذُكِرَت الحجج الأساسيَّة “للآخر”؟ بأي طريقة؟ هل هناك محاولة للتَّعامل معها بموضوعيَّة؟ هل هناك محاولة لفهمها/إلغائها/دحضها كليًّا أو جزئيًّا؟
  • الحضور: هل “الآخر” حاضر أم غائب تاريخيًّا وجغرافيًّا وديموغرافيًّا ودينيًّا في المنطقة المتنازع عليها، في النُّصوص أو الصُّوَر أو الرُّسوم البيانيّة أو الجداول البيانيّة أو الخرائط؟
  • الشَّرعيّة: هل يتمّ التَّعامل مع “الآخر” سياسيًّا كطرف شرعيّ أم غير شرعيّ؟ هل تمّ الاعتراف بكيانه السِّياسيّ رسميًّا؟
  • المساواة: هل يتمّ تقديم “الآخر” على قدم المساواة مع “الذَّات” من حيث التَّعريف (أي أمّة مقابل أمّة … إلخ) والمصالح والحقوق (أي أنّ له مصالحَ وحقوقًا خاصَّة به) أم تُرفَض مثل هذه الحالات؟
  • التّصوير: هل يتمّ تصوير “الآخر” على أنَّه مجتمع من البشر العاديّين؟ أم له صورة نمطيّة؟ أم بشكل متحيّز؟ أو يُشَيطَن؟ أو مجرَّد من إنسانيَّته كمجموعة و/أو أفراد؟ هل يُذكَر أفراد “الآخر” مطلقًا أم يُشار إلى “الآخر” كمجموعة فقط؟
  • المصطلحات: هل تتضمَّن المادّة المتعلّقة “بالآخر” مسمَّيات وعبارات يمكن أن تخلق انطباعًا إيجابيًّا/سلبيًّا عن الآخر؟
  • المشاعر: هل يتمّ تقديم “الآخر” بطريقة قد تخلق مشاعر التَّقارب/النّفور، أو الحبّ/الكراهية، أو الاحترام/السّخرية، أو الودّ/الانتقام، وما إلى ذلك؟
  • مستوى التّهديد: ما هو التَّهديد الذي يشكّله “الآخر” على “الذَّات” بالضَّبط، إن وجد؟
  • الاتّهام: ما هي الاتّهامات المحدَّدة الموجَّهة إلى “الآخر” (كم عددها وفي أيّ مجالات)؟
  • التَّعاطف: هل هناك أيّ درجة من التَّعاطف من جانب “الذَّات” مع ألم “الآخر”؟
  • الصَّداقة: هل ذُكِرَت العلاقات الوديّة بين أفراد “الذَّات” و”الآخر”؟ هل يتمّ تشجيع/تثبيط مثل هذه العلاقات؟
  • هل هناك تعبيرات صريحة لصالح/ضد التحيّز والصُّور النمطيّة فيما يتعلَّق بالآخر؟

الإشارة إلى السّلام/العنف في سياق النّزاع

  • السَّلام مقابل الحرب: هل هناك دعوة مفتوحة للسَّلام/الحرب/الصِّراع العنيف مع “الآخر”؟
  • حلّ النّزاع: هل تتمّ الدَّعوة إلى حلّ سلمي/عنيف للنّزاع؟
  • الحدود: هل للصّراع العنيف المروَّج له ضدّ “الآخر” حدود إقليميّة/عمليّاتيَّة/أخلاقيَّة أو حدود أخرى؟ هل للحلّ السّلمي المروّج له لإنهاء النّزاع أي حدود؟ إذا كان الأمر كذلك، في أيّ مجالات؟
  • آفاق مستقبليّة: هل تقدِّم المادَّة رؤيةً مستقبليَّة للعلاقات السّلميَّة مع “الآخر”؟ إذا كان الأمر كذلك، في أيّ مجالات؟ وفي حالة الانتصار الكامل على “الآخر” نتيجة الصّراع العنيف، هل تتحدَّث المادَّة عن مصير “الآخر” المهزوم؟ إذا كان الأمر كذلك، بأيّ صيغة؟
  • العنف في المستقبل والماضي: هل هناك أيّ تعبيرات نصيَّة عنيفة ضدّ “الآخر”؟ ما هو الموقف من أعمال العنف الماضية ضدّ “الآخر” من قِبَل “الذَّات” أو من قِبَل طرف ثالث؟
  • الشّرعية: إلى أيّ مدى، إن وُجِد، يتم تبرير السَّلام/العنف و/أو يتم التّرويج له منطقيًّا أو قانونيًّا أو أخلاقيًّا أو دينيًّا أو … إلخ؟

بدأ د. أرنون غرويس مسيرته الأكاديميَّة في الجامعة العبريَّة بدراسة تاريخ الشَّرق الأوسط واللُّغة العربيَّة وآدابها. وهو حاصل على درجة الدكتوراة من جامعة برينستون في دراسات الشَّرق الأدنى، وماجستير الإدارة العامّة من كليّة كينيدي للعلوم الحكوميَّة بجامعة هارفارد. بالإضافة إلى مسيرته المتميّزة كصحفيّ في إذاعة صوت إسرائيل بالعربيّة. شغل أيضًا منصب مدير الأبحاث في “IMPACT-se” بين عامي 2000-2010، وركّز كثيرًا في أبحاثه على الكتب المدرسيّة في الشّرق الأوسط، ونشر العديد من التَّقارير حول السّلام والمواقف تجاه “الآخر” في الكتب المدرسيّة في مصر وسوريا والسّعوديّة وإيران وتونس والسُّلطة الفلسطينيَّة.